وزير البترول يشهد توقيع 7 مذكرات تفاهم واتفاقيات مع شركات عالمية لخفض الانبعاثات الكربونية

شريف عنتر
بترول وطاقة
شريف عنتر12 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
وزير البترول يشهد توقيع 7 مذكرات تفاهم واتفاقيات مع شركات عالمية لخفض الانبعاثات الكربونية

شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية توقيع 7 مذكرات تفاهم واتفاقيات بين قطاع البترول والغاز وعدد من الشركات العالمية فى مجال الاستدامة وخفض الانبعاثات، وذلك فى إطار قمة الأمم المتحدة للمناخ Cop27 المنعقدة فى شرم الشيخ.

وأكد المهندس طارق الملا أن مذكرات التفاهم تأتى امتدادا لجهود بدأتها الوزارة لتعزيز قدرات صناعة البترول والغاز المصرية وإمكانياتها فى مجال خفض الكربون و الاستدامة البيئية للمشروعات و الاستفادة من افضل الخبرات والممارسات التى تقدمها الشركات العالمية فى هذا المجال .

مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية وشركة شل مصر لانشاء إطار عمل للحد من غازات الاحتباس الحرارى

وتم توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” وشركة شل مصر بهدف التعاون فى إنشاء إطار عمل لإدارة انبعاثات غازات الدفيئة، وتقليل انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحرارى من عمليات جميع شركاء شركة “إيجاس”.

وقع المذكرة الدكتور مجدى جلال العضو المنتدب التنفيذى لشركة ايجاس مع المهندس خالد قاسم رئيس شركة شل مصر .

وتعقيبا على التوقيع قال المهندس خالد قاسم، رئيس شركة شل مصر “نحن فخورون للغاية بالتعاون مع شركة “إيجاس” فى هذه المبادرة خاصة وأن شركة شل لديها خبرات عالمية فى الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وقد ساهمت بالفعل فى عدة مشروعات لإزالة الكربون فى مصر. لطالما كنا شركاء لمصر فى شل، ونلتزم بدعم جهود الدولة فى مسيرتها لتحويل مصر إلى مركز إقليمى للطاقة، وطموحاتها فى إزالة الكربون من قطاع البترول.”

مذكرة تفاهم لإزالة الكربون الصناعى بمنطقة خليج السويس بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) وشركة سى اسبليت وشركة جنرال إلكتريك.

وتم توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) وشركة “سيسبليت تكنولوجيز” وشركة “جنرال إلكتريك لإزالة الكربون الصناعى من خليج السويس.

وقّع مذكرة التفاهم كل من الدكتور مجدى جلال، العضو المنتدب التنفيذى لشركة “إيجاس” والمهندس حسين مشرفة الرئيس التنفيذى لشركة “سيسبليت تكنولوجيز”؛ وجوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذى لشركة “جنرال إلكتريك لطاقة الغاز” فى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وبموجب مذكرة التفاهم، تخطط الشركات الثلاث لتقييم الجدوى الفنية والاقتصادية لتطوير ٥ر١ جيجاوات من طاقة الرياح البحرية فى خليج السويس، وتعتزم بحث مشاركة شركات قطاع البترول المصرى فى تنفيذ المشروع. والذى يعد مشروعا غير مسبوق فى أفريقيا والشرق الأوسط، ومن المتوقع أن تعمل الكهرباء المولّدة على تشغيل منشآت البترول والغاز البحرية، كما يمكن أيضاً تزويد الشبكة بالطاقة الفائضة.

وتعليقا على التوقيع قال المهندس حسين مشرفة، الرئيس التنفيذى لشركة “سيسبليت تكنولوجيز”: ” تتمثل مهمتنا فى تطوير مشروعات يمكنها دعم جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية. تتمتع مصر بموارد رياح بحرية هائلة، ويُظهر تحليلنا للبيانات أن طاقة الرياح فى خليج السويس يمكن أن تصل إلى 10 جيجاوات. ويمهد هذا الإعلان الطموح الطريق نحو الاستفادة من هذه الموارد لتحويل خليج السويس إلى منطقة صناعية بصافى صفرى من الانبعاثات الكربونية، بما يتماشى مع أهداف وزارة البترول والثروة المعدنية فى مجال الطاقة النظيفة والتنمية المستدامة وحياد الكربون، ومن المتوقع أن يخلق المشروع فرصاً واعدة فى التوطين وسلاسل التوريد، وفرص عمل هامة”.

    رابط مختصر

    عذراً التعليقات مغلقة