أسعار النفط السبت.. “برنت” يسجل 95.77 دولار والخام الأمريكي 87.90 دولار

شريف عنتر
بترول وطاقة
شريف عنتر29 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
أسعار النفط السبت.. “برنت” يسجل 95.77 دولار والخام الأمريكي 87.90 دولار

سجلت أسعار النفط ، 95.77 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى برنت أمس الجمعة، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى، 87.90دولار للبرميل.

وتواجه امدادات الديزل في أوروبا انقطاعا كبيرا بسبب فقدان النفط الروسى، وهو ما يعرض الطلب للضغط قريبا، وفى الشهر الماضى، حذر البنك الدولى من حدوث ركود عالمى وشيك، وهو أمر من المحتمل أن يضر استهلاك العالم للديزل بشدة، مما يؤدى إلى تخفيف حدة المخزونات المضطربة بالفعل.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة ريبسول جوسو جون إيماز أن “نقص المنتجات البترولية تؤدى لارتفاع أسعار الديزل في الأشهر المقبلة”.

وقالت صحيفة “الاكونوميستا” الإسبانية إن لطالما كانت أوروبا مستورداً صافياً لنواتج التقطير المتوسطة ، مع ارتفاع الاستهلاك بشكل عام في هذا الوقت من العام بسبب الطلب على التدفئة في فصل الشتاء.

وأدت القيود التي فرضتها روسيا والعقوبات المفروضة على موسكو إلى تعديل مرتفع بشكل استثنائي في السوق هذا العام، يضاف إلى قطع العرض قرار بعض الشركات استخدام الديزل بدلاً من الغاز الطبيعي، والوضع لا يقتصر على أوروبا: فالولايات المتحدة تعاني أيضًا من نقص في المخزون.

وقال إيماز إن الإضرابات الأخيرة في فرنسا ، والتي أوقفت المصافي عن العمل ، قلصت السوق أيضًا. وقد تسبب ذلك في زيادة الواردات من الدولة الغالية، مما زاد من سوء العرض المحدود من بقية القارة.

وأضاف إيماز إن الأزمة الحالية ساعدت في دفع هامش التكرير لشركة “ريبسول” إلى 26 يورو للبرميل في أكتوبر، وهو أعلى بكثير من المستويات التاريخية. بالنسبة للربع الرابع ، تتوقع الشركة أن يصل الهامش إلى 15 يورو على الأقل للبرميل.

رغم أن القارة العجوز لم تطبّق بعد قرار حظر المشتقات النفطية الروسية، فإن أزمة الديزل تفاقمت في أوروبا، ومن المتوقع أن تزداد سوءًا خلال الشهور المقبلة.

يعود جزء من مشكلات المخزونات في أوروبا إلى هيكل العقود الآجلة للديزل. يعاني منحنى زيت الغاز في بورصة “إنتركونتيننتال” (ICE) من ارتفاع الأسعار الفورية عن تلك ذات الآجال الأطول. وهذا لا يشجع عمليات التخزين، إذ من المحتمل أن يبيع التجار بسعر أفضل مما يمكنهم الاحتفاظ به في المستقبل.

فقد أدت العديد من العوامل إلى زيادة الأزمة، أهمهما إضراب العمال في المصافي الفرنسية، وبدء عمليات الصيانة لمنشآت معالجة النفط في جميع أنحاء أوروبا، وفي ظل التطورات الحاصلة، تستغل المصافي في آسيا والشرق الأوسط معاناة المنطقة من أزمة غير مسبوقة لتكثيف شحنات الديزل إلى أوروبا، حسب وكالة بلومبرج.

    رابط مختصر

    عذراً التعليقات مغلقة