بإجمالي 210 ملايين جنيه.. البنك الزراعي يمول 21889 عميلاً ضمن برنامج ‏‏”باب رزق”

شريف عنتر
بنوك
شريف عنتر6 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
بإجمالي 210 ملايين جنيه.. البنك الزراعي يمول 21889 عميلاً ضمن برنامج ‏‏”باب رزق”

لم يتوانَ البنك الزراعي المصري عن تقديم سبل الدعم لأصحاب المشروعات في ‏قري الريف المصري، فقد أطلق البنك من قبل برنامجه التمويلي “باب رزق” لتمويل ‏المشروعات متناهية الصغر للمرأة الريفية والشباب وصغار التجار والحرفيين، والذي جاء ‏بالتزامن مع انطلاق المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف ‏ليكون البرنامج إحدى أدوات البنك لتنفيذ أهداف المبادرة خاصة فيما يتعلق بتوفير فرص عممل ‏حقيقية لسكان الريف وتمكين المرأة بهدف تحسين مستوى معيشتهم.‏

ونجح البرنامج في أن يكون بداية حقيقية لأكثر من 21889 شاباً وفتاة وسيدة هم إجمالي عدد ‏المستفيدين من البرنامج منذ إطلاقه قبل عدة أشهر بإجمالي تمويلات بلغ نحو 210 ملايين ‏جنيه وفرت الآلاف من فرص العمل وأسست وحدات إنتاجية وتجارية صغيرة يطمح أصحابها أن ‏تكون نواة لمشروعات أكبر في المستقبل.

وتقوم فلسفة برنامج “باب رزق” على توفير تمويل ميسر يصل إلى 10 آلاف جنيه بفائدة ‏سنوية بسيطة ومتناقصة وإجراءات وتسهيلات كثيرة حيث يمكن للعميل الحصول على القرض ‏بموجب البطاقة الشخصية وإيصال مرافق فقط دون تعقيدات، بالاضافة إلى تسهيلات ومكافآت ‏أخرى سيحصل عليها خلال إنهاء إجراءات الحصول على القرض من بينها إصدار بطاقة ميزة ‏البنك الزراعي مجاناً لتمكين العميل من استخدامها في مدفوعاته وكافة معاملاته البنكية.

ويستهدف البرنامج التمويلي “باب رزق” الفئات الأكثر احتياجاً في القرى لتمكينهم ‏اقتصادياً، من خلال دعم المشروعات متناهية الصغر سواء كانت مشروعات قائمة بالفعل أو ‏مساعدتهم في اطلاق مشروعات جديدة بهدف ايجاد مصدر رزق جديد لتلك الأسر ومساعدتهم ‏على زيادة دخلهم بما يحقق مستوى حياة كريمة لشريحة كبيرة في المجتمع المصري من ‏سكان الريف.

وأكثر المستفيدين من البرنامج في المقام الأول هي المرأة الريفية لتمكينها ‏اقتصادياً من خلال دعمها لإطلاق مشروعها الخاص في مجالات تربية الدواجن والحيوانات ‏المنزلية أو العمل بالصناعات المنزلية التقليدية مثل الأغذية ومنتجات الألبان والحرف اليدوية ‏البسيطة، حيث تشير الإحصاءات الصادرة عن البنك الزراعي المصري أن نسبة المستفيدين ‏من البرنامج بلغت 61% من الإناث مقابل 39% من الذكور، كما يستفيد من باب رزق أيضا ‏أصحاب الحرف اليدوية الريفية مثل صناعة السجاد والخوص والتريكو، وغيرها من الصناعات ‏اليدوية البسيطة، بهدف تمكينهم اقتصادياً وفي الوقت نفسه دعم تلك النوعية من الصناعات ‏التراثية والتقليدية بالاضافة إلى استفادة صغار التجار من البرنامج والعاملين في تجارة الأعلاف ‏والاسمدة والبذور وكافة مستلزمات الزراعة والبيئات الريفية. ‏

ووفقاً لرئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، فإن برنامج “باب رزق” من البرامج ‏التمويلية التي أطلقها البنك ضمن سياساته الجديدة والتي تتوافق مع الدور الوطني الذى يقوم ‏به البنك الزراعى المصرى لتنمية وتطوير القطاع الزراعي والريفي في مصر، مشيراً إلى أن ‏البنك يولي اهتماماً كبيراً بالمساهمة في دعم جهود تنمية المجتمع تماشياً مع جهود الدولة في ‏هذا الشأن لتوفير حياة كريمة لكافة فئات المجتمع وتوفير فرص العمل المباشرة وغير المباشرة ‏للعاملين في القطاع الزراعي من سكان الريف.

كما أكد رئيس البنك أن برنامج باب رزق يسهم بشكل كبير في تحقيق التمكين الاقتصادي لسكان الريف ‏خاصة المرأة الريفية وصغار الحرفيين والتجار وهم الفئات الأكثر احتياجاً لهذه النوعية من التمويلات لدعم ‏وتمويل مشروعاتهم متناهية الصغر من خلال دعمهم ومساعدتهم على تحقيق عائد مادي يدعم قدراتهم ‏على تحمل تكاليف المعيشة ويسهم في تحسين مستوى معيشتهم بما يتوافق مع توجهات الدولة خلال الفترة ‏الراهنة في مراعاة للبعد الاجتماعي للطبقات الريفية الفقيرة على مستوى الجمهورية لتحسين مستوى ‏معيشتهم كما يمثل أحد أدوات البنك الزراعي المصري في تحقيق أهداف المبادرة الرئاسية حياة كريمة.

واستكمل الزراعي المصري دعمه لأصحاب المشروعات في قري الريف المصري ‏بإطلاق قرض “مشروعك بإيدك”، والذي يتيح تمويلاً باجراءات ميسرة لتمويل ‏المشروعات متناهية الصغر للمرأة الريفية والشباب وصغار المزارعين والعاملين ‏في الصناعات الريفية والحرفية ،يتراوح التمويل بين 25 و 50 ألف جنيه بالبطاقة ‏الشخصية فقط وفائدة ميسرة وتصل فترة السداد إلى 3 سنوات.‏

ويستفيد من هذا التمويل جميع عملاء البنك الزراعي المصري الذين حصلوا على ‏قرض باب رزق وقاموا بسداد 6 أقساط على الأقل من قيمة القرض، وبالتالي تصبح ‏لديهم الفرصة لزيادة حجم مشروعاتهم ومضاعفة رأس مالها، وبالتالي زيادة ‏أرباحهم وتحسين مستوى الدخل. ‏

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة